مرض نادر 3

 


مرض نادر  "


للكاتب : محمد فيوري


تحذير : غير ملائم للجميع


تصنيف : كوميدي 


اللغة : عاميه مصريه


الجزء :3


السن : + 18


الأجزاء : 10 +


تاريخ النشر : 14-10-2020


" نحن نهتم أن تتخيل ما تقرأ "




المستشفي  

الخامسه عصراً ..

شانيل نائمه علي السرير في حاله حرجه جداً ..

إدوارد يَصلِب علي صدره . ونادر رافعاً يده إلي السماء ، يدعون الله أن يشفي شانيل

 

يا نادر أنا قلبي مش مطمن أنا خايف علي شانيل قوي لإن وشها لونه أزرق

كل اللي فدماغي وشاغل تفكيري دلوقي ياتري هندفنها فين .. إيه رأيك ندفنها فالجنينه عندي ..

 

لاء يا إدوارد شانيل عزيزه علي قلبي وجدعه وقفت جنبي كتير فمحنتي ، ندفنها فالجنينه عندي أنا .  

 

يدخل الدكتور المعالج لشانيل الغرفه بعصبيه ..

يا جماعه ممكن تتفضلوا بره من فضلكم علشان أعرف أكشف علي الحاله أتفضلوا .

ومش عايز حد منكم  يفضل واقف علي الباب بره ..

 

***

فيلا نادر وشهد الجونه 

غرفة نوم نادر وشهد ..

شهد فاتحه الدولاب علي مصراعيه ترمي معظم ملابس نادر باهظة الثمن خارج الدولاب

ينادي عليها فخري من داخل الحمام المجاور للغرفه

 

يا مدام شهد ..  مدام شهد .. يا شهد مدام ..

 

شهد مدام !.. إيه المجنون ده كمان أنا ناقصه ياربي .  يانهاري أنا نسيته خالص

أيوه أيوه يا فخري أنا بحضرلك الهدوم من عند طليقي نادر وجيالك حالاً  أهو .. 

 

تذهب شهد ومعها بعض البوكسرات والتشيرتات والبنطلونات الي باب الحمام من الخارج

تلمح بعنيها بطاقة فخري واقعه علي الأرض تنحني و تأخذها وتنظر لها

 

الأسم كراويه عدوي المعداوي .. المهنه عامل أسفلت وطرق وكباري ومجاري

ترمي شهد الملابس من يدها بعصبيه شديده .. وتخبط علي باب الحمام بكل قوه وعزم ..

 

مين مين اللي بيخبط أنا عريان ماحدش يدخل ماحدش يدخل هاضرب فالمليان .

 

ماحدش يدخل إيه أنا هاطلع عينك .. أنت شغال إيه بالظبط فهمني !..

 

***

المستشفى 

الخامسه ونصف عصراً ..

الممر أمام غرفة شانيل

إدوارد فاضل نص ساعه مش عارف أعمل إيه جسمي مش ملموم علي بعضه

 

يا نادر أحنا عايزين نطمن علي شانيل الأول أمسك نفسك أمسك نفسك يا حبيبي

 

أمسك نفسي إيه الله يخربيتك هو أنا بقولك عايز أدخل الحمام هو بمزاجي يا إدوارد

 

طيب بقولك إيه أنا عندي فكره ، الغرفه اللي هناك دي غرفة الممرضات

وأكيد فيها لبسهم ادخل واقعد فيها ماتطلعش منها خالص إلا لما أجيلك ، ولو حسيت

إن الحربايه اللي لبساك دي إبتدت معاك ، أبقي البس يا أخي أي لبس ممرضه ولا حاجه ..

 

واللهي فكره يا إدوارد هات راسك أبوسها ..

 

الله يكرمك الله يكرمك يا نادر يا حبيبي هو ده ابني الوحيد اللي ربيته

وأشطر من غسق ابن بُلبُل الببلاوي كمان ..

 

***

بيت ام شهد

نوال ام شهد 

 ألو ....  أيوه يا عفيفي ..

لاء أنا صاحيه كنت فالمطبخ مع الشغاله بحضر الغدا ومشغوله شويه ...

يعني إيه لا نادر ولا شهد بيردوا علي تليفوناتك طيب وانت عايزني أعملك إيه ..

ما انت مش راضي تتصرف يا عفيفي مع البنت وتعقلها ....

بتقول إيه .. بتفكر تردني ، عايز تردني ونرجع لبعض

 

تبتسم ام شهد و تحسس علي شعرها بيدها وتتنهد سعيده .  ثم تتقل

 

لا أنا كبرت علي الكلام ده خلاص وبنتنا علي وش خلفه وهنبقي أنا وانت أحفاد قريب

ألو .. ألو.... عفيفي  ......  قفل السكه فوشي

 أنا غلطانه وأستاهل ضرب الجزم والقباقيب . عفوفي حبيبي زعل مني .. 

 

***

 

المستشفي 

السادسه والنصف ..

الممر أمام غرفة شانيل ..

إدوارد قلق منتظر خروج الدكتور ليطمئن علي شانيل .. لا يوجد أي أحد حوله

المستشفى شبه خاويه هادئه ساكنه تماماً ..

تأتي سيده حامل بإتجاه إدوارد وهي تمشي بصعوبه بالغه كاتمه ألمها بالعافيه

تقترب من إدوارد .... فيبتسم لها إدوارد  

في الشهر الكام حضرتك

أخرس خالص

حاضر 

*** 

فيلا نادر وشهد الجونه 

الحديقه ..

شهد ماسكه شبشب في يدها ورابطه كراويه بحبل في شجره تهدده ..

أنا هتصل بالبوليس دلوقتي وأقولهم أنت أتهجمت علي مُطلقه وهي في بيتها لوحدها

الأمن و الأمان فالبلد دي إيه  راح خلاص  و عليه الأمل ومنه الأمل

 

يا فندم اسمها عليه العوض ومنه العوض

 

أسكت خالص ماسمعش نفس . نفس ماسمعش .. أل شهد مدام أل

أنت أنت تكسر باب الفيلا بالطريقه دي وتدخل تتهجم عليا زي الوحوش المتوحشه

جريمتك باينه يا أستاذ جريمتك باينه وبصمات صوابع رجليك عليها

ده أنت حتي مارحمتش بطانية چوليت الضعيفه الهزلانه المسكينه .  

 

طيب انتي حضرتك عايزه إيه مني عايزه إيه مني أطلبي البوليس وريحيني ..

 

أل فخري فخري مفتخر فاخر وبخور وفخفخينا ..

 

يرن هاتف كراويه ، تنظر شهد للرقم  وتجد الرائد فخري يتصل

تضع الهاتف علي اذن كراويه فالحال  .. 

رد يا جزمه عليه رد

 

حاضر حاضر هرد ...

ألو .. أيوه يا فخري بيه أأمرني جزمتك اقصد حضرتك

 

" أنت فين يا حيوان وسايب اللجنه زي البيت المهجور اللي ملوش صاحب ليه "

 

يا فندم أنا حصلتلي ظروف الهوا كان شديد و البنطلون ولع مني بسبب التفاحه .

 

تأخذ شهد الهاتف من علي اذن كراويه  وتقذف الهاتف بعيداً ليقع فالبسين..

 

أنت بقي عايز تفهمني أنك كنت بتقعد فاللجنه بإتفاق مع الظابط فخري الحقيقي ده

وتعمل نفسك هو . وهو يروح يشوف أشغاله ولا يعمل اللي بيعمله ..

أنتوا عصابه بقي عصابه وإحتقان فالشخصيه إقتحام فالشخصيه حاجه فالشخصيه 

مش فكره بتتقال إزاي .

 

مدام شهد .. شهد مدام . أنا جعان أوي جعان أوي  أرجوكي أعتقيني لوجه الله

وسيبيني أروح اكُل لقمه مع أي كلب ماشي فالشارع .

 

تنهمر دموع شهد حزناً علي كراويه

بطل تقول كده . بطل .. حاضر .. حاضر هعتقك ..  تحب تاكل إيه أو أطلبلك إيه ..

 

***

المستشفي 

السابعه مغرب .. 

غرفة الممرضات

يتسحب إدوارد بخطوات هادئه و بطيئه وينظر حوله يميناً ويساراً ..

يدخل الغرفه بهدوء ويغلق الباب وينظر أمامه ليجد نادر مرتدي ملابس ممرضه

 شعره كما هو  قصير وملامحه كما هي .. لكن ظاهراً له ثديان فقط ..

إدوارد يرتجف و يَصلِب علي صدره

 أنت ممسوخ ولا إيه !.  أنت كده تبقي ممسوخ يا نادر  تبقي ممسوخ

 

أخرس وطي صوتك .. أنا لسه في مرحلة التكوين فاضل ساعتين لما أكتمل

قولي شانيل عامله إيه دلوقتي ماتت ولا لسه عايشه .

 

شانيل إيه وزفت إيه أنا خايف منك بجد .. أنا أول مره أشوفك فمرحلة نادر ناديه دي .

 انا ماعرفش حاجه زيك عن شانيل الظاهر الدكتور هو اللي مات جوا مافيش أي خبر

وكل أما أخبط علي الباب يزعقلي ..

 أه صحيح ينوبك ثواب وانت لابس ممرضه كده بالمره

في وحده بتولد بره ومش لاقيه حد يساعدها ..

 

أيوه أنت عايز إيه يعني مني يا إدوارد

 

نروح نولدها أنا وانت سوا  حرام علينا نسيبها تولد لوحدها الرحمه فين

 

طيب روح قولها أصبري ساعتين لما شعري يطول وأكتمل ..

  

***

فيلا الدكتور بُلبُل الببلاوي

المعمل 

الثامنه مساءً ..

دكتور بُلبُل منهمك في أبحاثه المستمره للحصول علي نتائج وعلاج لمرض نادر ..

يكتب عالسبوره بالطبشوره ..

 

كرموسوم  زائد نق تربيع يدينا سته وتلاتين ... إيه ده !.. ده جدول الضرب ده ولا إيه

طيب واي أكس كرموسومين في كرموز أسكندريه يدينا ميامي علي البحر

وده نركبله إيه ده يا خويا !... أكيد أوبر ولا اتوبيس بقي

 

ينادي علي العامله بصوت عالي

يا بجعه ... بجعه ... أنتي يا ياللي اسمك بجعه  

 

أيوه يا دكتور بُلبُل تحت أمرك

 

عصير الطماطم الجميل اللي من ايدك الحلوه فين .... استني عندك

لازم يعملي حموضه علشان التاني اللي قبل ده كان خفيف وماعمليش أي حاجه خالص ..

 

*** 

فيلا نادر وشهد الجونه

الثامنه والنصف مساءً ..

غرفة السفره .

موسيقي كلاسيكيه هادئه ... وردتين ... شمعتين ... صوت قرقشه

 

شهد جالسه علي السفره تشاهد كراويه وهو يأكل لكنها مستغربه لشيء غريب وعجيب

كراويه يمسك قطع الدجاج  ويرمي لحمها ويأكل عضمها فقط ..

 

أنا مش مصدقه !..

أنا أول مره أشوف كده فحياتي  إيه اللي أنت بتعمله ده يا كراويه

 

دي حياتي وأنا حر فيها يا مدام شهد  ..

 

حياتك إيه علي دماغك أنا جالي صداع من صوت القرقشه وحاسه سناني أنا اللي بتتكسر

ياي  أنا خايفه منك بجد .. بطل . بطل الصوت ده بيزعجني  

 

يزعجك ليه  و اللي يلاقي العضم فالكرشه يلاقيها في الدجاج يا مدام شهد ..

 

أنت بتبلع أزاي كده بجد  ده يعورك وتموت شرقان ناقص عمر يا غبي  

 

اللي يعيش فالشوارع و إنصاص الليالي مع الكلاب السعرانه ياما يتعلم يا مدام شهد ..

 

تنهمر دموع شهد حزناً علي كراويه

بطل أسكت أنا أسفه ... كُل براحتك وقرقش إنشالله سنانك كلها تقع فالطبق .

 

كتر خيرك يا شهد مدام ، ماتخلي چوليت تيجي تاكل معايا ولا أنا مش قد المقام ولا إيه ..

 

***

المستشفي 

التاسعه مساءً ..

 الممر .. أمام غرفة الولاده

صوت صرخات السيده الحامل يأتي بإستمرار من داخل الغرفه دون توقف

إدوارد يتحرك ذهاباً وإياباً وهو يخبط علي يده بتوتر قلقان علي السيده الحامل

 

التاسعه والنصف ..

 

تأتي ناديه من بعيد في قمة أناقتها .. ميك أب كامل  شعرها الطويل المنسدل حتي

المؤخره ملامحها الفاتنه الجذابه المنجذبه الجاذبه .. يلمحها إدوارد  تقترب ..

فيبتسم لها هايموت من قمة الإعجاب والسعاده العارمه قلوب بتطلع من عينه

 

أنتي أكيد حضرتك الدكتوره المسؤله عن الحاله اللي بتولد جوا ..

 

مالك قلقان كده ومتوتر ومش علي بعضك .. هي مراتك أو فيه صلة قرابه

 

لاء مش مراتي ولا فيه صلة قرابه . أنا واقف مشاركه إنسانيه و معنويه

 

ممم معنويه .. طيب والمعنويه اللي واقفه قصادك دلوقتي مش حاسس بيها

أتعميت مش شايف المعنويات اللي هتفرقع فوشك زي هدايا عيد الميلاد دي ولا إيه ..

 

أنا عشقي وحياتي ودنيتي كلها المعنويات وخصوصاً المعنويات المرفوعه وباصه لفوق

أصلي لعلمك يا دكتوره في معنويات عند ستات كتير عايزين ظبط زوايا ، يعني مثلاً

في وحده تلاقي معنوياتها ناحيه باصه شمال والتانيه يمين . ووحده تانيه ناحيه باصه لفوق

و التانيه باصه لتحت .. زي العربيه اللي عامله حادثه كده و الحول صايب كشفاتها الاتنين .

 

طيب وانا .. أخبار الزوايا معايا إيه . يا تري عامله حادثه وميته ولا عايشه .

 

يرن هاتف إدوارد ...ثواني  يا دكتوره ثانيه وحده إياكي تتحركي  

 

ألو .... مين .... انتي مين ..

 

إدوارد ألحقيني ألحقيني الدكتور خاطفتني وعايزه تعمل حاجه وحشه مع أنا أرجوك ألحقيني

 

شانيل انتي فالمستشفي ولا فين انتي فين قولي

 

أنا مع عربيه دكتور بتقلع هدومها عايزه تعمل حاجه وحشه ألحقيني انتي ونادر ألحقيني سرعه  ..

 

يجري إدوارد فالحال تاركاً ناديه

 

استنا عندك يا إدوارد طمني إيه اللي حصل لشانيل خدني معاك

 

يتوقف إدوارد عن الجري ... وينظر للخلف بهدوء الي الدكتوره

 

انتي مين !.. ردي أنطقي ..

 

أنا مين إيه يا ابن الجزمه أنا ناديه ناديه مش عارفني

هات ايدك امسكني هات ماتخفش

استنا براحه ماتجريش بتعب بتعب أه أه  أنا رهيفه مرهفه ضعيفه

 معنوياتي بتتهز لما بجري وبتجبلي كرشة نفس . يابن الصرمه ماتجريش براحه قولتلك  .

 

*** 

فيلا نادر وشهد الجونه 

العاشره مساءً ..

حديقة الفيلا

شهد وكروايه جالسين علي الحشائش وسط الحديقه يتبادلان الأحاديث علي ضوء القمر

 

عاجبك النسكافيه اللي أنا عملتهولك من ايدي يا كراويه

 

بصراحه يا مدام شهد . أنا عمري ما شربته فحياتي و أول مره أشربه

بس تعرفي نفسي في إيه دلوقتي

 

أأمرني يا كراويه تحت أمرك قولي علي أي حاجه وانا أعملهالك

 

نفسي في حجرين تفاحه فاخره

 

أه صحيح يا كراويه هي إيه التفاحه دي !..

 

التفاحه دي يا مدام شهد تبقي الشيشه أنتي ماتعرفيهاش ولا إيه

 

اه الشيشه اللي بتتنفخ عرفتها .. نادر طليقي كان بيدخنها و بيخسر قضايا كتير بسببها

لإن أوراق القضايا كانت بتولع  منه زي البنطلون بتاعك كده .. بس بطلها وبقي

يكسب القضايا  و من غير ما يقراها حتي ..

 تتعجب شهد لحركات كراويه الغير طبيعيه وتنظر له بإندهاش !.

كراويه يهرش بيده علي اذنه سريعاً مثل الكلاب تماماً

 

بس بطل إيه اللي أنت بتعمله ده لحسن حاجه تطيرعليا بطل .. ها ...

 

انا اسف يا مدام شهد دي عاده عندي وربنا مايقطعلك عاده ..

 

تأتي چوليت وتلف حول كراويه لفتين ثم تعمل بي بيه علي ظهره وهو مبتسم لها سعيد ..

 

چوليت أبعدي يا قليلة الأدب إبعدي ادخلي جوا البيت إعملي البي بيه بتاعك .

 

خليها يا مدام شهد براحتها أنا واخد علي كده . نومة الأرصفه في إنصاص الليالي

حجرت قلبي ومشاعري كأني واحد عايش غرقان في مبولة التاريخ  و قوليلي إيه يا مرايتي ..

 

تنهمر دموع شهد حزناً علي كراويه

بطل بطل .. أنا أسفه أسفه ... چوليت تعالي أعملي بي بيه فوق دماغه مش هنطق بكلمه تاني

ولا هافتح بُقي مش هنطق علشان الراجل ده بيقطع قلبي قوي ..

 

***  

فيلا الدكتور بُليُل الببلاوي

المعمل

 

مطافي وإسعاف وبوليس وبحث جنائي ومساعد وزير الدخليه  ..

 

الضابط :  إيه الحريقه الكبيره دي

الإسعاف : أبداً . معمل الدكتور بُلبُل ولع وبيتحرق قدام عينه زي ما انت شايف كده .

 

دكتور بُلبُل واقفاً بالقرب من النيران المشتعله وهو يستنشق الدخان مُنسجماً   .


قدر الله وما شاء فعل .. ماتقلقوش خالص يا جماعه في ستين داهيه المعمل واللي فيه

طالما انا كويس وبخير وبتنفس عشقاً مع مراتي بُلبُله حبيبتي وطيوري الصغيرين

ده حتي المعمل اتلبس واتعفرت بسبب المتنيله علي عينها ناديه  منه لله  ولا منهم لله

ولا منها لله  بدعي علي التلاته اللي لبسينه  يلبسوه أكتر و أكتر يارب ،  يلبسوه أكتر وأكتر

 

***

سيارة إدوارد

طريق مصر الأسكندريه الصحراوي

 

إدوارد يقود السياره بسرعه رهيبه وجالسه بجانبه ناديه بتلطم مرعوبه و خايفه ..

في محاوله منهم للحاق بالسياره الأخرى .. سياره خاطف شانيل ..

 

هي دي هي دي العربيه اللي خاطفه شانيل يا نادر لقيتها لقيتها  يا حبيبتي ياشانيل يا حبيبتي

 

أسمع أنا اسمي ناديه قسماً عظماً لو لقيتك بتقول نادر تاني لنسل الشبشب ده علي دماغك

بُص للطريق ادامك شوف بتهبب إيه .. وبعدين شانيل إيه اللي هاتموت عليها وعايز تنقذها

وانا مش ماليه عينك ولا إيه .. معنوياتها هي الأصلي وانا التقليد و بنت البطه السوده

 

يا ريت تخرسي خالص علشان صوتك والمسيح هايخليني أستفرغ وأرجع

وبعدين انتي لقيتي مقاس للمعنويات دي كلها منين ..

 هي بصراحه تجنن تهبل تطير أبراج حمام النافوخ 

 

إدوارد ينحني بالسياره فاجأة  و يرتطم و يلبس في عمود نور متعمداً

لتطير ناديه من النافذه خارج السياره فالهواء وتسقط علي معنوياتها ووجهها علي الأرض  ..

يتركها وحيده فالظلام  ويرحل مسرعاً  للحاق بسيارة خاطف شانيل

مخلفاً بإيطارات سيارته عفرة شديده علي وجه ناديه ..

 

***

فيلا الدكتور بُلبُل

المعمل

 

الدكتور بُلبُل يشكر المطافي والإسعاف والبوليس بعد إنقاذه و إخماد الحريق

 

قدر الله و ما شاء فعل مانجيلكوش في حاجه وحشه ولا حلوه  الله يخليكم  منكم لله

اللهي ينتقم منكم  كتر خيركم . يا رب بيوتكم كلها تولع يارب . الله يخليكم  قلل خيركم

قلل خيركم ما تلاقوا اللي يدويكم  متشكر جداً متشكر .

 

يتقدم ويأتي إليه أحد العمال واضعاً يده علي خده علي ما يبدو إنه يتألم

 

دكتور بُلبُل  دكتور بُلبُل

 

أيوه  أأمرني  يابني  أأمرني

 

حضرتك دكتور سنان

 

سنان إيه يا واطي يا كلب يا ابن الكلب يا واطي  أمشي أطلع بره .. بره

 

أطلع بره فين ما أحنا بره

 

طيب تعالي . تعالي وريني ... خدك اللي وارم  ده صح

 

أيوه يا دكتور ضرسي بيوجعني هاموت منه مش قادر

 

إفتح بؤك ... ممم تمام .. تمام .. لاء ده انت ضرسك خربان خالص و عايز مسالك بوليه

ابقي فكرني قبل ما تمشي أبقي أكتبلك علي لبوس تحطه علي ضرسك هيريحك ..

 

*** 

فيلا نادر وشهد الجونه

 

أنت حبيت قبل كده يا كراويه ..

 يعني قلبك دق لوحده وقعدت تحلم بيها طول الليل وأخدت منك كل تفكيرك

 

أيوه حبيت واتعذبت واتفرتكت واتقطعت وحبي ليها كان هايموتني  يا شهد مدام ..

 

ومين دي بقي سعيدة الحظ اللي انت وقعت فغرامها وكان إسمها إيه

 

يتنهد كراويه  

أااااااه   بتفكريني ليه بس بتفكريني ليه ... اسمها لاسي كانت كلبه بتحرس فيلا عل

 

أستنا أستنا ماتكملش قوم امشي من قدامي مش عايزه أشوف وشك .. قوم أمشي

 

أقوم امشي ليه يا مدام شهد ... ده أنا لسه ماكملتش حكايتي والواحد وعشرين حقنه اللي

خرموا جسمي كله في إنصاص الليالي مع البرد وتساقط أوراق الخريف

ومرايتي يا مرايتي قوليلي إيه حكايتي ونزلت دمعتي

 

تنهمر دموع شهد حزناً علي كراويه

بطل بطل أسكت ... تعالي فحضني . تعالي ماتخفش مش هعملك حاجه  

 

يقترب كروايه من شهد بحذر ثم يبتسم  ويهوهو نابحاً  فالهواء  من شدة سعادته

ليرد عليه جميع الكلاب من حدائق الفيلات المجاوره و چوليت معهم ..

 

تتصدقي يا مدام شهد وما ليا عليكي حلفان ..

انا لو عندي ديل كنت خليته جبلك برد في عز الحر من كتر ما هو بيرفرف بسرعه

بسبب السعادة اللي انا فيها وانا معاكي دلوقتي .

 

يعني الديل يا كراويه هو اللي بيعبرعن السعاده  ... ليه يا ربي نادر طليقي ماكنش عنده ديل ليه

كنت ساعتها عرفت من غير مايتكلم لو كان سعيد و

إيه مالك يا كراويه في إيه  ... في إيه انطق خضتني 

 

بعد إذنك ثانيه واحده ماتتحركيش من مكانك يا شهد مدام

 

 انت رايح فين وسايبني لوحدي ! ... رايح فين

 

هاروح أرفع رجلي عند الشجره اللي هناك دي لحسن مش قادر وراجعلك  بسرعه  

صدقيني مش هاخد وقت

 

*** 

طريق مصر أسكندريه الصحراوي

 

الثانيه عشر منتصف الليل ..

ناديه ماشيه واحيده علي الطريق المظلم .. الميك أب متبهدل وشعرها منكوش مرتديه فردة حذاء

والأخري في يدها بتشاور بها لأي سياره قادمه .. لكن لا أحد يتوقف لها من مظهرها الشنيع البشع .

 

ده أنا هاطلع عينك يا إدوارد وألعب بيهم في أيدي وأنطقهم علي صدري كمان

أنت تعمل فيا كده وتسيبني عذراء ماشيه علي الطريق وحيده تتهان وهي بتشاور للناس

 

يقترب ضوء سياره فارهه .. وتتوقف لناديه ...

 

الجميل واقف لوحده في مكان مُظلم ليه كده ... ماتيجي أوصلك يا جميله

 

الله يخليك انت وقعتلي من السما وماحدش سمي عليك ألحقني أنقذني حس بمعنوياتي

اللي ماحدش شايفها ولا بيعبرها فالظلام  ...... تفتح ناديه باب السياره وقبل الدخول

 

استني عندك ... انتي انس ولا جن

 

بزمتك في جن يطلعله المعنويات دي كلها مع وسادات الأمان المتنطوره فكل حته كده

حرام عليك أنا حتي فل اوبشن ولسه عدادي عالزيرو  .

 

يبقي انتي انس اتفضلي  إركبي ..

 

تدخل ناديه السياره وتغلق الباب لتنطلق السياره تاركه المكان المظلم ..

 

*** 

 سيارة اللواء المتقاعد سناء السمكري 

 

إيه النجوم والدبابير المتعلقه دي ، هو حضرتك شغال فالبوليس ولا إيه ..

 

أيوه .. أنا اللواء المتواقف المتقاعد سناء السمكري

 

متواقف ولا متقاعد ماترسيلك علي حل يا تقف يا تقعد

 

أنا كده طول عمري مابرسيش علي حل ، لإن الحال عندي يوم بيقف وشهر مابيقفش

 

حال إيه اللي عندك بيقف ومابيقفش !..

 وبعدين إيه كمية الحبوب الزرقه اللي ماليه الدنيا حواليا دي زي نجوم السما

 أنت مدمن ولا إيه حكايتك بالظبط  ..

 

دي حبوب فياجرا علشان الحال زي ما قولتلك

  

نزلني نزلني لحسن وديني أصوت وألم عليك خلق الله فالطريق الصحراوي

 

تنزلي إيه يا جميله . هو خروج الحمام زي خروجه

 

أنت كمان كلامك مابيرسيش علي حل

 يا مُصبتي ووقعتي السوده والمهببه منك لله يا إدوارد منك لله ..

 

إدوارد مين بس يا انسه . أنا الكل فالكل .. هانروح البيت سوا ونطمن عالحال

وخصوصاً انا بيتي في حته مقطوعه ومحدوف  ............ أنا بيتي محدوف


مالك يا انسه أتخرستي ليه ....... يا انسه ........ يا انسه

 

نعم

 

أنا بيتي محدوف

 

***

شقة الدكتور خاطف شانيل 

الواحده بعد منتصف الليل ..

وسط الريسبشن

 

إدوارد وشانيل مربوطين فالكراسي ظهراً  لظهر ..

 

 

دمتم بخير محمد فيوري

 

" جزء جديد قريباً "

كوميدي
أكتوبر 14, 2020
0

تعليقات

Search